فيتشسلاف مافرودي:
إم إم إم هي قنبلة مالية نووية

أو ما أبقى عليه السيد سيرغي مافرودي سراً لمدة 25 عاما

أوائل عام 1993ميلادية في مدينة موسكو. تقع شقة عائلتنا في شارع كمسامولسكي.

كان يوم إعتبادي. حيث استيقظتُ انا قبل أخي سيرغي بقليل وقمت بتجهيز القهوة في المطبخ. بعدها استيقظ سيرغي أيضاً واتجه نحو الحمام.

بعد أن خرج من الحمام، قال السيد سيرغي،

  • "اسمع، بينما كنت أحلق شعري، أتتني فكرة رائعة!"
  • ؟؟؟
  • يمكننا إستخدام تقنية سعر العملات النقدية المزوج SELF-QUOTING DOUBLE EXCHANGE RATE !!!
  • ؟؟؟
  • انظر، إلى هذا ...

هذه هي الطريقة التي تجسدت فيما بعد كخوارزمية مالية رياضية فريدة من نوعها. في سياق العمل المعتاد استخدمنا اسم "سعر الصرف المزدوج المتداخل". وفي وقت لاحق وصفتها وسائل الإعلام بأنها "هرم المنظومة المالية إم إم إم". في تسعينات القرن الماضي حاول السيد سيرغي أن يفصح عن هذا الاسم بشكل علني لكنه اكتشف لاحقاً أن هذا الشيء غير مجد. وفي عام 2011 ميلادية بدأ بتسمية المنظومة المالية إم إم إم بالهرم، مسترشدًا بمبدأ "أوصفني بالكوب ولكن لا تسخني". والحقيقة هي أن العالم لم يرَ تعريفًا واضحًا لا لبس فيه للهرم المالي حتى يومنا هذا. بصرف النظر عن روسيا، فهذه هي الحقيقة. حيث لدينا المادة 172 - 2 في القانون الجنائي للاتحاد الروسي - والتي "تنظم الأنشطة التي تهدف إلى إستجداء أموال و / أو ممتلكات الأخرين" مما يفسر كل شيء "بشكل واضح ودون غموض" ...

هذه الخوارزمية بسيطة للغاية، حيث أنه يمكن إستخدمها من قبل أي شخص أكمل الصف الثامن في المدارس الثانوية لأغراض تجارية. ومن المدهش أن لا أحد في العالم قد فهمها بشكل كامل في السنوات الـ 24 الماضية. على الرغم من أنه تم نشرها وكانت متاحة للجميع! نعم إنها رائعة، فحمد للإله.

فيما يلي سنشرح كيفية عمل هذه الخوارزمية "حسب شروط الشخص العادي".

افترض أن لدي صديقان: ليونيد (ل) وإيفان (إ). لقد حصلت أيضا على رزمتين كل واحدة تحتوي على 100 من التقويمات الصغيرة القديمة والرخيصة السعر (السعر الحقيقي لكل واحد منها عشرة سنتات وربما أقل).

اليوم الأول (الرزمة 1).

سعر البيع / الشراء (بالروبيل): 1000 / 1000

الآن سأخبر ليونيد، "ليونيد، إذا إشتريتَ مني هذه الرزمة المكونة من 100 تقويم صغير اليوم مقابل 1000 روبل، فأنا سأشتريها منك غدًا مقابل 1100 روبل (+ 10٪ من مبلغ الوديعة)."

(ليونيد): أنا جاهز. أعطني التقويمات، وهذه هي 1000 روبل.

نتائج الرزمة (الكتلة) 1 : لقد حصلت على 1000 روبل في يدي. ومع ذلك، غدا يجب علي أن أعطي ليونيد 1100 روبل. كيف يمكنني فعل ذلك؟

هذا أمر سهل. لقد دعوت صديقي الأخر إيفان للقدوم غداً.

اليوم الثاني (الرزمة 2).

سعر البيع / الشراء السعر (بالروبيل): 1200 / 1100

عندما يأتي إيفان، سأقترح عليه نفس الصفقة، ولكن بسعر (معدل) مختلف . سأضع أسعار البيع والشراء عند المستوى الذي يسمح لي باستخدام أموال إيفان لتسديد المبلغ إلى ليونيد وتحقيق الربح. بعبارة أخرى، سعر البيع ليومنا الحالي "يتداخل مع " سعر الشراء.

(أنا): يا إيفان هل ترغب في أن تشتري مني رزمة مكونة من 100 تقويم صغير مقابل 1200 روبل وسأشتريها منك غداً بمبلغ قدره 1320 روبل (+ 10٪ من مبلغ الإيداع)؟

(إيفان): أنا جاهز. أعطني التقويمات، وهذه هي 1200 روبل.

الآن أنا أمتلك 1000 + 1200 = 2200 روبل في حوزتي.

بعد ذلك يأتي ليونيد ويعطيني تقاويمي الصغيرة، وأعطيه 1100 روبل كما وعدته.

نتائج الرزمة (الصفقة) 2 : الآن لدي 1100 في يدي اليسرى. لقد قمت بتسوية الحسابات بشكل كامل مع ليونيد ولقد حصلت على تقاويمي الصغيرة. غداً يجب علي إعطاء إيفان 1320 روبل، وقد حصلت على 1100 روبل.

اليوم الثالث (الرزمة 3).

سعر البيع / الشراء (بالروبل): 1452 / 1320

ليونيد يأتي إلي من جديد.

(ليونيد): انظروا، وهذ هو ما إكتشفته... لماذا استرديت أموالي أمس؟ اليوم سأحصل على المزيد من التقويمات الخاصة بي! لقد تم دفع راتبي للتو ؛ لماذا أضيعها بدون فائدة؟ هل يمكنني شراء تلك التقويمات منك مرة أخرى؟

(أنا): بالتأكيد يمكنك يا ليونيد. حيث أن تكلفة التقويمات الخاصة بك تبلغ اليوم 1452روبل فقط، ولكن غدًا سأشتريها منك مرة أخرى مقابل 1597 روبل.

(ليونيد): أنا جاهز.

عندما يأتي إيفان، أقوم بتسوية حساباتي معه كما وعدته. حيث سأستخدم نقود ليونيد للقيام بذلك.

اليوم الرابع (الرزمة 4).

سعر البيع / الشراء (بالروبل): 1757 / 1597

عندما يأتي إيفان،

(إيفان): انظروا، هذا ما إكتشفته ...

الشيء الأساسي في هذه الخوارزمية هي طريقة توزيع الإحتياط النقدي بين أعضاء النظام. كما هو واضح يمكنك أن تلاحظ أن النظام يمكن أن يبدأ عمله بدون رأس مال أولي. حيث يعمل هذا النظام بتناوب جميع الأعضاء على تحقيق الربح. ولا يجب أن يكون عدد الأعضاء مرتفعاً جدًا ، على عكس عمل "الأهرامات المالية".

يمكن البدء بتشغيل النظام بإشتراك أي عدد من الأعضاء إذا كانوا أكثر من واحد: في الأسرة أو في الشركة أو في البلد الواحد أو في العالم. قد ينظر إلى النظام على أنه بمجرد أن يتم توزيع الرزمة 2. عندئذ سيعمل بشكل نشط حتى يكون هناك أشخاص مستعدين لكسب نسبة الربح التي حددها النظام؛ أو حتى ينتهي النقد النقدي في العائلة أو في الشركة أو في البلد الواحد أو في العالم؛)

يمكن للنظام أن ينمو بنجاح في أي مكان يستخدم فيه المال أو ما يعادله. حيث يتم تحديد أسعار البيع / الشراء . لكن ليس بطرق عشوائية - وإنما يتم استخدام خوارزمية رياضية صارمة بدلاً من ذلك. سيؤدي الإختيار الغير صحيح لقيمة السعر إلى توجيه النظام نحو مسار الهبوط فورًا. فالنظام يحتوي على بعض المتغيرات: نسبة ٪ ربح الأعضاء. النسبة المئوية لأرباح مالك النظام وهو سعر يبدأ من وحدة النظام القياسية (سهم / تذكرة / تقويم صغير / غطاء زجاجة البيرة / قطعة معدنية ، الخ)؛ حجم الكتله. زيمكن استخدام هذه المتغيرات لإعداد النظام بسهولة لحل مهمة محددة تم تعيينها بواسطة مالك النظام نفسه.

لقطة مصورة لشاشة إم إم إم - 94 table.xls

وكما هو الحال دائمًا ، توجد هناك معضلة صغيرة. للحفاظ على عملها بشكل رياضي صحيح، يجب أن يظل عدد الوحدات القياسية في النظام كما هو في كل كتلة جديدة. وبعبارة أخرى، ينبغي استخدام الأسعار الجديدة لبيع وشراء نفس العدد من "التقاويم الصغيرة" كما تم بيعها / شرائها بالسعر السابق.

في عام 1994 ميلادية لم نتمكن من تحقيق ذلك. حيث لم يكن متاح لدينا الأدوات والوسائل المالية الصحيحة. وعلى أي حال، فقد أظهرت الممارسة أن الأعضاء الأكثر توافقاً يستثمرون ويسحبون أموالهم، كلما كان النظام أكثر استقراراً. هذا هو السبب على وجه التحديد الذي جعل إم إم إم - 94 لا تسمح بالتحويلات البرقية الضخمة.

بعد أن توصل السيد سيرغي مافرودي إلى هذه الخوارزمية، قضينا سنة كاملة في عام 1993ميلادية للتحضير لإطلاق النظام. وقد أجرينا الكثير من المناقشات وأرفقنها بالحجج وبعض التحديثات. واستخدمنا برنامج SuperCalc لإنشاء جداول رياضية ومحاكاة خيارات متنوعة للسلوك الإحتمالي المستقبلي للأعضاء. وأجرينا مشاورات لا نهاية لها مع المحامين والخبراء والمحاسبين المهنيين. وكنتيجة لهذا العصف الذهني، اخترنا "سندات الإشتراك" "تقويمات صغيرة" لإطلاق مشرعنا. بالرغم أنها كانت عديمة الفائدة تماماً - فهي قطع غير مضمونة من الورق، ولكنها كانت السبيل الوحيد لتكوين كيان قانوني بدأ يتطور بسرعة معتماداً على النقد المتدفق والذي هو في متناول اليد.

وهكذا ، في 1 فبراير 1994 تم إطلاق النظام.

في 5 فبراير عام 1994ميلادية. خرجنا أنا وأخي سيرغي إلى رحلة صيد (ربيعية) تقليدية والتي كنا نمارسها مرة واحدة كل سنة في نهر أوغرا والذي يبعد على 5 كيلومترات من مدينة يوخنوف. وتقع على حافة النهر غابة على بعد 100 متر وتبدأ بالصفصف الشهيرة المذكورة في بداية كتاب السيد مافرودي "إبن لوسيفر".

عبرنا النهر إلى الضفة الأخرى، إلى شاطئ صغير بنبع منه الماء على يمين الصفصف. توجهنا إلى أعماق الغابة بحثاً عن فطر الاسفنج. وهناك بقاياء الأخشاب القديمة المليئة بالفطر. ولكنها في بعض الأحيان تكون مبللة. في تلك السنة كانت مبللة بقطرات الندى. وعند عودتنا جلسنا على حافة الغابة. حيث سألني سيرغي،

"كيف كانت تسير الأمور في منطقة فرشافكا؟" ( لقد أشرفت بنفسي على عمليات مقر المنظومة إم إم إم في شارع فرشافكا منزل رقم 26 في ذلك الوقت .)

  • الفئران تأكل المال.
  • ماذا تقصد بالفئران؟
  • إحدى موظفي الصرافة اتصلت بي منذ وقت قليل. حيث أخبرتني أنهم قاموا بإزالة الطبقات العلوية من الحشوات (رزم الأوراق المالية) في أحد مستودعات الدفع المالي، ووجدوا حشود من الفئران خلفها وقد قامت بقضم بعض الأوراق النقدية من أطرافها. لذا فهي تسألني ماذا يجب أن يفعلوا ، وكيف ينبغي عليهم التعامل مع هذه الأواهل.
  • لماذا لم يهتموا بها من قبل؟
  • يحتوي الطابق السفلي على العديد من الغرف الكبيرة المليئة بالنقود. قبل أن تقوم بإزالة الطبقة العلوية، كيف يمكنك أن تعرف ماذا يوجد في الداخل؟
  • أها ... ماذا أخبرتها أن تفعل بعد ذلك؟
  • قلت لها ما الذي يمكننا فعله لكي نحصل علي اثنين من القطط؟
  • أنا فهمتك. ولكن ماذا عن مشروعك التجاري؟
  • نعم [censored] بخصوص المشروع التجاري. إنها حقيقية وشيء واقعي. عندئذ لم يقم أحد ببيعها. هم فقط إشترونها.
  • أتقصد، لا أحد على الإطلاق؟
  • أجل، هذا ليس حقاً. فقد تم بيع البعض منها. ما نسبته 2 - 3 في المئة من الإيصالات في اليوم الواحد. بعض الأشخاص ما نسبتهم 2 ٪ تبيعه في الصباح ويعود إليك في المساء، يصرخ "لقد غيرت رأيي"، "لقد طلبت مني زوجتي الساذجة القيام بذلك" ، الخ ...
  • ماذا يريدون بعد ذلك؟
  • فبعضهم يريد من الموظفين أن يتظاهروا بأنه لا يوجد تبادل مالي في الصباح، "سأعطيكم أموالكم في الصباح وسوف تعطوني السندات المالية." كما أنهم يقدمون أحياناً للموظفين رشاوى ضخمة للقيام بهذا النوع من "الإرجاع".
  • لماذا يفعلون ذلك؟
  • ما تقصد بلماذا؟ سوف ينفقون المبلغ كاملاً لشراء المزيد من السندات غدًا. ولكن غدا سيكون الثمن مختلفا. إذا كان لديهم الكثير من السندات فسوف يفقدون مجموعة من المال بسبب فرق السعر لأنهم كانوا يعانون من تراجع في الأسعار هذا اليوم.
  • أنا أرى. كم عدد المتبرعين لدينا الآن؟
  • لدينا 15 مليون في قاعدة البيانات.
  • وبعبارة أخرى، إذا كان متوسط عدد أفراد الأسرة لا يقل عن 3 أشخاص، هذا يعني 45 مليون؟
  • حسناً، إذا كنت تريد أن تحسب بهذه الطريقة فليكن. أما العدد الحقيقي - فالله وحده يعلم. فهناك أيضا مجموعة من "المندوبين" من المصانع والمعاهد والوكالات الحكومية من جميع أنحاء البلاد. حيث يوجد هذا النوع الفريد من الإدخال إلى قاعدة البيانات، ولكن كم عدد الأشخاص الذين يقفون وراء ذلك - كيف لك تعرف؟
  • أنت على حق، إذا لم يقم أحد ببيعه، فهذا الشيء مثل [censored]! يا إلهي! هذا ما يمكن أن يفعله الجشع البشري! لم أستطع أن تخيل شيء كهذا عندما بدأنا عملنا. ما هو الاختلال بين البيع والشراء خلال اليوم من الناحية النقدية؟
  • وقبل أن نتوجه إلى رحلة صيد الأسماك، أظهرت التقارير الواردة من جميع أنحاء روسيا يوم الثلاثاء الماضي أن المبالغ المالية المستلمة قد تجاوزت المدفوعات بنحو 35 مليون دولار في اليوم. وبمرور الوقت سوف تنمو بهذه الطريقة.
  • بعبارة أخرى، كان "صافي الربح" للمنظومة المالية إم إم إم أكبر من من دخل أي شيخ عربي وهذا ما لم يحلم به أحد. في المستقبل سوف ينمو هذا "الربح" بشكل أسرع، فكل الأشياء يتم النظر فيها قبل تنفيذها ... إنه حلم لأي شخص ، [censored]، في أرجاء المعمورة. [CENSORED] !!! [CENSORED] !!!
  • وأضاف هل تتذكر أنه عُرِضَ علينا مبنى كدار طباعة للمنظومة المالية إم إم إم منذ فترة وجيزة؟ عرف بائع البناية أن المشتري كان وكيلاً لـلمنظومة المالية إم إم إم فطلب منا الآن أن ندفع له مقابل المبنى سندات إم إم إم بدلاً من الدولار!
  • حسنا ، هذا أمر مفهوم. لكن لماذا تسأل عن الدولارات إذا كان سعر السندات ترتفع بنسبة 100 مرة أسرع ويمكن تبديلها وصرفها للحصول على الدولارات في أي وقت.
  • إذاً ماذا نفعل بعد ذلك؟ نريد من المودعين شراء وبيع سندات بقيمة تقريبًا بنفس المبلغ كل يوم. نحن لا نريد هذا "الربح الصافي" أو سيتحول النظام إلى "هرم"، وستنمو سندات الديون بشكل مكافئ. عندئذٍ لن نتمكن من تسديد المدفوعات المالية لهم جميعًا إذا حضر 100٪ من المودعين في نفس اليوم!
  • [Thoughtful] 100 ٪ لن يأتي في نفس اليوم. هناك شيء رياضي، أو ما يُسمى بـ "نظرية الألعاب". مع التوزيع المنتظم ، [Ugh-ugh-ugh] ، فإن احتمالية حدوثه بنسبة 40 ٪ من التقارب معاً هي صغيرة إلى حد ضئيل.
  • أقول ماذا؟ هل تحاول أن تصبح ذكيا مرة أخرى معتمداً على الحسابات الرياضية الخاصة بك؟
  • لا يهم ..

في ذلك الوقت أخبرني السيد سيرغي خلال توقفنا بجانب شجر الصفصاف، أننا كنا قادرين على الحصول على شيء لم يكن مجرد خوارزمية رياضية فحسب، بل كسلاح نووي مالي. إذا تم إستخدامه في أي بلد سيصبح مثل المكنسة الكهربائية العملاقة التي تمتص بسرعة هائلة كل أموال هذا البلد. وسيؤدي ذلك إلى إفلاس البنوك وإغلاق البورصات وغيرها من "صناديق الاستثمار المالية"؛ بما في ذلك إغلاق المصانع وكل مؤسسات الإنتاج وإنهيار الصناعة والبنية التحتية. وعندئذ ستكون"نهاية العالم المالي" - النظام المالي القديم سينهار.

هل يرغب الناس في فعل أي شيء إذا كان بإستطاعتهم جني الأرباح طوال الوقت دون تقديم أو فعل أي شيء، حيث أنه لا يمكن مقارنة هذا الربح بأي عمل آخر، سواء كان قانونيًا أو جنائيًا؟

انا اقترحت:

  • ربما يجب علينا اغلاق كل شيء؟ دعونا ندفع لهم جميعا القيمة الاسمية التي استثمروها. دعونا نتوقف عن ذلك. لدينا المال الذي كسبناه في الأعمال القديمة من بيع المعدات المكتبية. حيث يمكننا تسديد المدفوعات بنسبة 90 ٪ أو ربما 80 %. ويمكننا حساب المبلغ الذي نستطيع أن نرده ... إذا كان الأمر كذلك ، [censored] ، مثل ذلك اليوم، كيف سيكون الوضع غدًا؟
  • "أخبروني أن الطريق الذي سلكته سيقودني إلى محيط الموت"، حسبما نقل السيد سيرغي.

كان إخوة سترجتسكي هما الروئيان المفضلان لدينا. فقد كنا نعرف كل كتبهم عن ظهر قلب. وقد واصلت الاقتباس في ذهني، "... ومن منتصف الطريق عدت إلى الوراء. ومنذ ذلك الحين، فجميع المسارات التي تجولت فيها متشابكة ومتقاطعة ومهجورة". ثم سألت،

  • "ماذا سنفعل إذاً؟"
  • نحن بحاجة للذهاب إلى الدول الغربية في أقرب وقت ممكن. فجميع المبالغ النقدية في روسيا بما فيها نقود المودعين في المنظومة المالية إم إم إم ما هي إلا فول سوداني بالمقارنة مع النقد المالي في الدول الغربية. سنقوم بتشغيل "المكنسة الكهربائية" هناك وسوف نجمع النقود من جميع أنحاء العالم إلى روسيا ويمكننا استخدمها في شراء أي شخص في روسيا. تدريجياً، سنقوم بإغلاق المنظومة المالية إم إم إم في روسيا - نحن نعيش هنا، لماذا تدمير بلدنا؟ إلى أين سنذهب إلى الصيد؟ ؛) وهذه هي الخطة.

لسنا قادرين على التوقف الآن. بوجود 15 مليون في قاعدة بياناتنا، وهناك ما لا يقل عن 45 مليون روسي مشترك بالفعل في المنظومة المالية إم إم إم، ويمكن أن تجد السلطات الحاكمة دائمًا واحد أو اثنين من المودعين الغير راضين. أو يمكنهم أن تصنع مثل هؤلاء الأشخاص. وفقا للقانون الروسي، سيكون ذلك كافيا لتوجيه تهمة الإحتيال للمنظومة المالية، حتى لو كنا ندفع لجميع الأشخاص الـ 45 مليون بإستثناء هؤلاء الشخصين. هذا هو القانون.

ذات مرة قال السيد سيرغي مافرودي: "لست بحاجة إلى أن تخاف من السلطة الحاكمة. إنها مجرد جرافة ثقيلة وضخمة. نعم، من الأفضل تجنب الوقوف في طريقها. ولكن بالنظر لوزنها الضخم، فهي أيضاً خاملة إلى حد كبير: حيث يمكنك ببساطة القيام بخطوة جانبية وسوف تمر من جانبها.

القانون هو مجرد سياج يفصل عامة الناس عن الظالمين العاديين. في المدارات الحكومية المرتفعة لا يوجد قانون، هناك مفاهيم وتوجيهات فقط. ولا يمكنك خرق القانون لأنه في هذه الحالة سوف تلعب لعبة بعيدة المدى. ولكن إذا وجدت ثغرة في القانون فلديك الوقت الكافي لاستخدام هذه الثغرة حتى تلاحظك الجرافة الحكومية وتوقفك أو تحاول إيقافك. وبعدها تحتاج إلى البحث عن ثغرة أخرى في القانون ... "

لم يكن بإمكاننا نقل المنظومة المالية إم إم إم إلى الدول الغربية في عام 1994 ميلادية. بسبب خيانة من محامي ورجل مهذب للغاية في المملكة المتحدة، حيث تم إغلاق الحدود البريطانية والأمريكية أمام عشرات الأطنان من سندات المنظومة المالية إم إم إم باستخدام وسائل قوة مختلفة. (ولكن هذا كما يقولون قصة أخرى وسنتطرق لها في وقت لاحق). بعد فترة زمنية وجيزة "استيقظت" السلطات الروسية فجأة - وكان رئيس الدولة ورئيس الوزراء أنذاك على دراية بذلك - ودمرت المنظومة المالية إم إم إم - 94 بإستخدام نفس أساليب القوة. وقد يكون ذلك من قبيل المصادفة بالطبع ...

في عام 1997 ميلادية أثناء المراجعة وتحليل الدروس المستفادة من المنظومة المالية إم إم إم - 94 ، كنت أفكر، "هل يمكننا تحسين خوارزمية تداخل أسعار الصرف المزدوجة لتحقيق توازن بين حجم المبيعات والمدفوعات" التقاويم الصغيرة "في كل كتلة تلقائيًا؟ في هذه الحالة، سيكون النظام قادراً على الدفع المالي إلى 100 ٪ من أعضائه وفقا لقواعد المنظومة وسيصبح نظام لا يقهر!

لقد عثرت على مرشح موهوب في العلوم الفيزيائية والخورزميات الرياضية وقضينا شهرين كاملين معاً كل مساء في محاولة لتطوير هذه الخوارزمية الفريدة في برنامج SuperCalc . وتم إستكماله في نهاية المطاف! حيث أنشأنا نموذج رياضي يسمح لجميع الأعضاء بالتناوب لتحقيق ربح محدد مسبقًا (30 و 50 و 100 ٪ شهريًا، تمامًا كما في المنظومة المالية إم إم إم - 94) في الظروف العادية. وإذا أوقف النظام عملياته لأي سبب من الأسباب، فلن يتم خداع أي شخص: بل سيتم منح نصف الأعضاء أرباحهم كاملة بينما النصف الآخر لن يحصل إلا على النسبة المحددة مسبقًا في إتفاقية الإيداع الحقيقية والمقدرة بـ (70 ٪ ، للعضو الواحد).

يقوم النظام بعد ذلك بإعادة التشغيل كنسخة جديدة (مع دورة جديدة ) بدءًا من الكتلة رقم 1 ويتابع تفعيل جميع عملياته بسلاسة. جميع إلتزامات النظام من الدورة السابقة تبقى محفوظة في النظام. وعند إعادة تشغيل النظام يتمكن الأشخاص الذين لم يحالفهم الحظ في المرة الأخيرة من تعويض خسائرهم بسرعة كبيرة. حيث يمكن منحهم الأولوية - كفرصة لإعادة استثمار ما تبقى من أموالهم من الدورة السابقة - ووضعهم كمجموعة أولى في الدورة الجديدة. هذه الطريقة تمتاز بالصدق والشفافية، وقد أُعلِن عنها مسبقاً وتم التحقق من صحتها رياضياً. ويمكن أيضاً إعداد النظام طبقاً لأي قيم وأحجام مستهدفة بإستخدام 6 معاملات تحكم.

لقطة مصورة للشاشة من جدول kursDS.xls (خوارزمية لنظام التبرعات المتبادلة الطوعية - 97)

في عام 1997ميلادية، عشت أنا وأخي سيرغي في أماكن مختلفة، لكننا كنا لا نزال نعيش في ظروف ممتازة. في إحدى المرات، ذهبت إلى مكان تواجده وأظهرت له الخوارزمية. حيث أنه وافق عليها من الناحية الرياضية، ولكن الإجراء التشغيلي لم يعجبه:

  • سيكون من الصعب جداً أن أشرح هذا الشيء للمتبرع العادي. لا أحد يفهم شيئا.

ومع ذلك، كان يحب الحديث قليلا عن إعادة تشغيل النظام من الصفر في حالة توقف تشغيل العمليات فيه.

  • إعادة بدء التشغيل؟ أجل ... "إنها فكرة جيدة"، قالها بشكل مدروس.

قررت إطلاق نظام جديد قائم على هذه الخوارزمية الجديدة بمفردي في شارع فارشفكا منزل رقم 26: نظام التبرعات المتبادلة الطوعية "المنظومة المالية إم إم إم - 97". وسرعان ما اتضح أن سيرغي إستهان بقدرات الناس: فقد برز الأعضاء وأثبتوا أن كل شيء على ما يرام. ومع ذلك، فقد انتهى الأمر بنفس الطريقة التي إنتهى بها النظام المنظومة المالية إم إم إم - 94: كان النظام فعالاً ولم يتم خداع أي شخص فيه ولكن جاء ناس مدججين بالبنادق والأسلاحة واستولوا على كل النقود.

للأسف الشديد، ضاعت معظم الجدول الرياضية الأولى التي بُني عليها نظام التبرعات الطوعية المتبادلة - 97 مع مرور الزمن. ومع ذلك استخدمت في عام 2007 ميلادية بالتعاون مع عالم رياضيات آخر لتطوير لعبة مالية اطلق عليها اسم - DoubleSpiral - وكذلك أستخدمت في لعبة ثانية أُطلِقَ عليها تقمص الأدوار MMORG . وقد إرتكزت هذه اللعبة على الخورزميات الرياضية (التي إعتمد عليها أيضاً نظام التبرعات الطوعية المتبادلة -97). ويمكنك العثور عليها في الملفات kursDS.xls DS_full.xls الداخلية للإرشيف.

طوال 24 سنة، كانت السلطات الحاكمة تحارب السيد سيرغي مافرودي باستخدام الأكاذيب ومحاكم التشهير. على مدار 24 عامًا كان "الناس الشرفاء"يطلقون على السيد سيرغي مافرودي لقب الرجل المحتال. ولزم السيد مافرودي الصمت طوال تلك الفترة.

كان مقتنعا أنه لا يستطيع تسليم هذه الخوارزمية لأي شخص آخر. لم يتمكن من الدفاع عن نفسه بواسطة الخورزميات المثبتة حسابياً حيث أن المنظومة المالية إم إم إم لم تكن مجرد مخطط هرمي شكلي. وطالما كان يحث الناس على الإستماع إلى العقل فقط من خلال الإشارة والنظر إلى حقائق الماضي. ولكن هذا الشيء لم يساعده في ذلك.

طوال الـ 24 سنة الماضية كان سيرغي مافرودي ضامنًا لعدم إنتشار هذا "السلاح النووي المالي". وكان يحاول استخدام قوته لوحده لتحقيق هدفه النهائي: ألا وهو تدمير النظام المالي الحالي. ولقد اعتبره نظاماً مفترساً أُستغِل ضد الشعوب. وكان يرغب في تغيير العالم إلى الأفضل، حيث كان واثقاً من قدراته على القيام بذلك بمفرده وبدون مساعدات خارجية. * لكن التاريخ أظهر مرة أخرى أن جنديًا واحدًا لا يخوض معركة بمفرده.

* انظر ملف الفيديو squid.mp4 وبالتحديد من الدقيقة 03:50

بعد أن توفي السيد سيرغي مافرودي، أنا الشخص الوحيد على هذا الكوكب الذي يعرف القصة الحقيقية بشكل كامل وكذلك طبيعة عمل النظام الداخلي للمنظومة المالية إم إم إم. سيكون شيئاً مؤسفاً إذا قمت بإخفاء الخوارزميات الرياضية التي إرتكزت عليها المنظومة المالية إم إم إم عن العالم البشري ومنع إنتشار الخير بين الجميع. وهذا هو السبب الرئيسي الذي جعلني اليوم أنقل إلى العالم كله الخورزميات الرياضية التي إرتكز عليها عمل سيرغي في المنظومة المالية إم إم إم وكذلك أفكاري ورؤيتي حول هذه الخوارزميات.

إعتقد السيد سيرغي مافرودي أنه لا يمكن لأحد أن يحصل عليها. أعتقد أن "الأشخاص ذوي التفكير التدريجي" سيجدون طريقة ما لاستخدامها لسبب وجيه.

في جميع أنظمة المنظومة المالية إم إم إم استخدم السيد سيرغي مافرودي خوارزمية أساسية للمنظومة المالية إم إم إم - 94 واستكملت "بإعادة التشغيل". لقد قمنا بتحسين الخوارزمية الأساسية لمنظومة إم إم إم - 94 المالية ومن ثم تحويلها إلى نظام "لا يقهر" للتبرعات الطوعية المتبادلة - 97 وأُستخدِمت في تطوير هذه الخوارزميات الجديدة اللعبة المالية DoubleSpiral. لم يكن لدي ولا لدى أخي سيرغي مافرودي أي رأس مال عند إطلاق تلك الخوارزميات، وأعضاء النظام لم يحصلوا على ضمانات . ومع ذلك فإن هذه الخوارزمية إمتازت بالكفاءة ... حسنا، وستتأكدون من ذلك بأنفسكم.

بعد هذا المنشور سيعرف الجميع طبيعة عمل هذه الخوارزمية. ومن المحتمل أن آلاف من علماء الرياضيات والإقتصاديين وخبراء الأسواق المالية سيخرجون بالعديد من الوسائل الجديدة التي ترتكز عليها هذه الخوارزمية. وإذا بدأت دول بأكملها في استخدام مثل هذه الخورزميات مع توفير أصول مالية كضمان (على سبيل المثال، فنزويلا هي الدولة الوحيدة التي أصدرت عملة رقمية مشفرة محلية خاصة بها، سميت بـ بيترو، وهي مؤمنة من قبل شركة النفط المحلية)، فإن المنظومة المالية إم إم إم - 94 ستبدو كرمل الأطفال بمقارنتها مع المنظومة المالية إم إم إم -بيترو. ومع ذلك، ستتفوق المنظومة المالية إم إم إم - 94 القديمة على أي شركة غربية كبيرة تحاول إطلاق نظام إم إم إم الخاص بها والمؤمن بأصول مالية. إذا كنت لا تسرق المال من النظام ولا تنفق إلا الأرباح المحسوبة رياضياً، فليس هناك أي خطر على مؤسستك المالية.

سنشهد ظهور مئات وآلاف من أنظمة إم إم إم المالية في جميع أنحاء العالم، حيث ينتشر العديد من مناصيرها وهذا دليل رياضي لموثوقية مالكي هذه الأنظمة؟ هل سينهار النظام المالي الحالي بمجرد بدء تشغيل هذه الأنظمة؟ سنعيش ونشاهد ذلك بأعيوننا. ولربما كان سيرغي مافرودي على خطأ، ولن يكون هناك شيء اسمه نهاية العالم المالي. فأي شيء ممكن حدوثه.

على أي حال، أعتقد أن نشر هذه الخوارزميات الآن هو الخيار الأمثل لروسيا.

فقط روسيا لديها الآن عشرات الآلاف من مساعدي سيرغي مافرودي الذين عملوا معه داخل المنظومة المالية إم إم إم -2011 وأنظمة إم إم إم المالية التي لحقتها في بلدان أخرى. لقد ساعده هؤلاء الأشخاص بشكل مباشر وهم على معرفة تامة بتركيبة أنظمة إم إم إم الداخلية. وسيجعلهم ذلك على أقل تقدير ، أفضل الإستشاريين والخبراء الفنيين ( على مستوى العالم) لأنظمة المنظومة المالية إم إم إم العالمية المستقبلية.

فقط في روسيا تم حشد"تحصين" جميع السكان ضد المنظومة المالية إم إم إم خلال الـ 24 سنة الماضية عبر وسائل الإعلام المختلفة. حيث أن روسيا الدولة هي الوحيدة في العالم التي تبنت قانونًا خاصًا ضد المنظومة المالية إم إم إم، وقد أعلنت السلطات الحاكمة الحرب ضد المنظومة المالية "الهرم" بإستخدام أساليب قوة متعددة. هذا هو السبب الرئيسي في أن نظام المنظومة المالية إم إم إم لا يمكن إطلاقه في روسيا. فقد قضى سيرغي مافرودي حياته كلها وعمل كل ما بوسعه لحماية روسيا (كما كان يريد في عام 1994) ضد الكوارث المستقبلية المحتملة. أما "القوى العالمية" الأخرى فلم تتخذ أي خطوات لمحاربة خوارزميات المنظومة المالية إم إم إم. علاوة على ذلك، فإن هؤلاء "الشركاء" يعاملون روسيا في الآونة الأخيرة بطرق وأساليب ليست جيدة. لذلك قد يخدمهم فعل ذلك بشكل صحيح.

يقولون إن بابا فانجا تنبأ بهذا الشيء، حيث قال أن "هرم من روسيا سيطوف العالم كله."

عندما توفي السيد سيرغي مافرودي، إعتقد العديد من الناس أن هذا التنبؤ لن يتحقق. ﻣﺎذا ﻟﻮ ﺑﺪأ يتحقق؟

4 يونيو 2018

فيتشيسلاف مافرودي

منشورات فيتشسلاف مافرودي

فيتشسلاف مافرودي في وسائل التواصل الاجتماعي:
https://twitter.com/Mavrodi_V
https://www.facebook.com/profile.php?id=100026183588928

تحميل المواد المعلوماتية

تحميل المواد والفيديو المعلوماتية:
Google docs | https://public.upera.co/aqx1qsaz | https://katfile.com/eq43q1ibdeng/appeal_VMavrodi.zip.html | https://www.file-upload.com/eqgap1lijouu | http://suprafiles.org/9xnukjnweg6a

إرشيف فيتشيسلاف مافرودي